قرآن

الرؤیا دلیل علی الغیب وا لآ خرۃ

الرؤیا دلیل علی الغیب وا لآ خرۃ

فمن کان یشکّ فی الغیب وفیی احوال الآ خرۃ ،

أو یرید مزیداً من الدلائل علیھما ، فاِن فیی الرؤیا دلالات وأمثلةعلی ذلک :
1: فقد یشکّ الاِنسان فی وقوع العذاب علی الروح ، فینام فٍی غرفةنظیفةباردۃ ،

ویری فیی منامهخلاف ذلک ، ویتأ لم ویقوم سیی ء الحال متکدرا یتصبب منه العرق ، فیعلم حینذٍ أن الحرارۃ التی وقعت علی روحةفیی المنام أعظم أثر اً من البرودۃ التی وقعت علی جسمہُ فیی الواقع ، فیؤ من حینھا بأن الروح تعذب ، بل اِن الألم الحا صل من عذابھا یطفی علی نعیم الجسد ، وھذا فیی الدنیا ، فما حال الآ خرۃ ؟۔
2: ویعجب الاِنسان من أحوال الآخرۃ التیی لا ید رکھا العقل لغرا بتھا ، لکن اِذا لاحظ بعض أحوال الرؤیا زال عجبه، فھو فیی منامٍ مدّته۱۰ دقائق مثلا ، یسافر لبلادٍ کثیرۃ ، ویری ویقرأ ویعمل مالو أراد عملهحقیقةلا حتاج اِ لی أیام عدیدۃ ، فکیف تمّ ذلک ؟ بل کیف حفظ بعض النصوص وکلم بعض الناس ولا زال یذکر ذلک کلهویحفظهمع طوله!، أفلا یدل ذلک علی أن أحوال الآخرۃ لا تخطر علی قلب بشر ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق