قرآن

القاعدۃ الحادیة عشرۃ تفسير الاحلام

القاعدۃ الحادیة عشرۃ تفسير الاحلام

التعبیر قیاس وتشبیهوظن لا یقطع بھا ولکن یستأنس بھا ولا یحلف علی غیبھا اِل أن یظھر فیی الیقظةصدقھا :
ودلیل ذلک قوله تعالیٰ حکایة عن یوسف علیه وعلی نبینا الصلاۃ والسلام : ( وَقَالَ الَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ نَا جٍ مِّنھُمَا اذ کُرنِی عِندَ رَبِّکَ)۔
مثاله :
جاءت امرأۃ اِلی ابن سیرین وھو یتغدّی ، فقالت له: یا أبا بکر ، رأیت رؤیا ،

فقال : تقصّین أو تتر کینی حتی آکل ؟ قالت : اترکک ، فأ کل ثم قال : قصی قالت : رأیت القمر قد دخل فیی الثریا ، فنادی منا دٍ من خلفیی : اءتیی ابن سیرین فقصی علیه، قال : فقلصت یدہ عن الطعام ، وقال: ویلک، کیف رأیت ؟ فأعادت علیهفتغیر لونهوقام وھو آخذ ببطنه۔ فقالت أخته: مالک ؟ فقال : زعمت ھذا المرأۃ ،

أنیی میت اِلی سبعة أیامٍ ۔ قال الأشعت : فعددنا سبعةأیام ، فدفناہ فیی الیوم السابع ! (۱) فھذاہ القصةلا بن سیرین ظھرت علامات صدقھا فیی الیقظةفیحزم بھا ، وأما اِذا لم یظھر فیی الواقع شی ء یدل علی صدق الرؤیا فتکون مجرد ظن واستئناس
………………………………………….
(۱ ) انظر المستطرف ۴۱۲/ ۲۔

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق