قرآن

القاعدۃ السابعة عشرۃ تفسير الاحلام

القاعدۃ السابعة عشرۃ تفسير الاحلام

ما عبر علی الأصول المعتبرۃ فھو تام لا ینقض بتعبیر آخر لوقوعه:
فلا بد أن یکون التعبیر وفق الأصول المعتبرۃ ولو کان المعنیبعیداً فا ِنهباِذنِ اللہ یقع التعبیر

علی أول عابر ولا عبرۃ بالتأویل الثانی والعکس بالعکس۔
مثاله:عن ابن عمر رضی اللہ عنھما أن عثمان بن عفان رضی اللہ عنهأصبح یحدث الناس قال : رأیت رسول اللہ ﷺ اللیلةفیی المنام فقال : یا عثمان أفطر عندنا فأصبح وقتل من یومه،

وملِک مصر حینما عرض رؤیاہ علی أشرف قومه قالوا ( اَضغَا ثُ اَحلَامٍ وَّ مَا نَحنُ بِتَأ وِیلِ الأَحلَامِ بِعَا لِمِینَ) ومع ذلک لم یقع تأویلھم بأنه(أضغاث) لفقداًن الأصول المعتَبِرۃَ فیی تأویل الرؤیا ۔
وعن أنس بن مالک أن أبا موسیٰ الأشعری قال: رأیت فیی المنام کأنی أخذت جوادّاً کثیرۃ فسلکتھا

حتی انتھیت اِلی جبل فاِ ذا رسول اللہ ﷺ فوق الجبل وأبوبکر اِلی جانبةوجعل یومئی بیدہ اِلی

عمر فقلت : اِنا للہ واِنَّا اِلَیهِ رَاجِعُونَ مات واللہ عمر فقلت :ألا تکتب اِلی عمر ؟ فقال : ما کنت أنعی اِ لی عمر نفسه!، فوقع ھذا التعبیر لأن ما یأ تی من دار الحق فھو حق فلا ینقض بتعبیر آخر لو قو عه۔

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق