قرآن

القاعدۃ العشرون تفسير الاحلام

القاعدۃ العشرون تفسير الاحلام

الرؤیا واقع متکامل تضرہ التجزیة:
فلا یستثنی من الرؤیا ألفا ظھا ولا قرا ئنھا ،

فالجمیع معمول به، بل یلزم المعبرأن یراعی مادلّت علیه الرموز من معانٍ ومادلّت علیه من لوازم ،

ومثل ذلک من یحکم علی کتاب لم یقرأمنهاِلا فصلاً واحداً ، فحکمه حینئذٍ ناقص ، فلا بد أن یراعی المعبر جمیع الرموز ویضعَھا فیی وحدۃ متکاملةمتماسکة۔
مثاله :
لو رأی اِنسان حیةًتلدغه فشرب عسلاً ، فبادرہ المعبر بقوله : تصیبک عین فتؤذیک ثم سکت لأ ضر بھذا الرائی ؛ لأنه لم یعبر شرب العسل وھو الشفاء من تلک العین ویقصد به الرقیةبکلام اللہ وھو شفاء لہذا الداء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق